المركز العالمي لزراعة الشعر
عمليات زراعة الشعر في افضل المراكز واحدث التقنيات

زراعة الشعر

ماهي عملية زراعة الشعر وكيف تتم وماهي المضاعفات والاضرار والنتائج المتوقعة وتكلفة عمليات زرع الشعر

323

ماهي زراعة الشعر

تعتبر اهمية عملية زراعة الشعر مهمة جدا في حياة الانسان بالرغم من الدور الكبير الذي يلعبه الشعر في جمال الانسان و جاذبيته ، الا أنه و للأسف تكثر مشاكله و أمراضه و لعل أبرزها مشكلة تساقط الشعر  التي تؤرق الكثيرين سواء كانوا من الرجال أو النساء ، الا أنها قد تؤدي بشكل أكبر الى الاصابة بالصلع عند الرجال و هو ما يعتبر كابوسا حقيقيا بالنسبة لهم .

الا ان هذا لا يعني بالطبع ان الصلع لا يصيب النساء أبدا ، غير انه يكون لديهم  بحالات أقل من الرجال بكثير ، و عادة ما ينتج الصلع و تساقط الشعر عن العديد من العوامل و الأسباب و من أبرزها :

  • العوامل الوراثية .
  • الاضطرابات النفسية و العصبية
  • سوء التغذية .
  • بعض الأمراض الجسدية المزمنة ، كمرضى الغدة الدرقية
  • تعاطي العلاجات الكيماوية لعلاج بعض الأمراض .
  • كما يمكن أن يحدث أيضًا بعد الحروق والجروح .

و تعتبر عملية الكشف عن السبب الرئيسي لتساقط الشعر من أهم الخطوات التي تساهم في العلاج ، فإن كانت المشكلة هي سوء التغذية فلا بد من تحسين نوعية الغذاء و سد النقص فيه ، و ان كانت بسبب مرض ما فلا بد من علاجه ، أما ان لم تنفع العلاجات المختلفة في حل المشكلة أو كان السبب في الصلع هو العوامل الوراثية فحينها تكون عمليات زراعة الشعر هي الحل الأمثل و الأكثر فاعلية .

كيف تتم عملية زرع الشعر ؟

تحتاج عملية زراعة الشعر الى دقة بالغة و فترة زمنية طويلة نوعا ما حتى يتم انجازها بالكامل ، و لعملية زراعة الشعر عدة مراحل و غالبا ما تكون على الشكل التالي :

  • مرحلة تجهيز المريض للعملية .
  • مرحلة التخدير .
  • مرحلة استخراج البصيلات .
  • مرحلة فصل البصيلات أو الشرائح .
  • مرحلة زراعة البصيلات .

تجهيز المريض للعملية زراعة الشعر

تسبق عملية زراعة الشعر العديد من الاجراءات التي على المريض اتباعها حتى يكون جاهزا و على اتم وجه لإجراء العملية ، فقد يجري الطبيب فحص شامل للمريض ، و من الممكن ان يطالبه بإجراء بعض التحاليل الضرورية ، و قد يطالبه الطبيب بعلاج مرض ما قبل عملية زراعة الشعر ، و عليه أيضا أن يتحقق أيضا ان كان يعاني من حساسية تجاه أي مستحضر طبي ، و كذلك ان كان عرضة للإصابة بالنزيف خلال العملية ، و على المريض ان يخبر طبيبه بمختلف الأدوية التي يتناولها و ان كان قد اجرى عملية جراحية في السابق .

و بعد التأكد من كل شيء و قابلية المريض لإجراء عملية زراعة الشعر ، يقوم الطبيب بتنظيف شامل لفروة الرأس ، ثم يقوم بتحديد مناطق اجراء عملية زراعة الشعر و حدود الشعر و غير ذلك ، و يحدد الموعد الفعلي للبدء بإجراء عملية زراعة الشعر .

و لابد من التذكير بأمر مهم في هذه المرحلة ، و هو ان على المريض الاستفسار من طبيبه عن كل ما يشغل باله و يؤرقه حول العملية و يتأكد من حصوله على الاجابات المناسبة .

التخدير قبل عملية زراعة الشعر

عادة ما يتم تخدير المريض موضعيا في عملية زراعة الشعر ، و بعدها يتم التخدير الاهتزازي حيث يوضع جهاز يطبق تردد عالي من الاهتزازات على الجلد و ذلك يساهم في التقليل من شعور المريض بالحقن ، و بسبب هذه الاجراءات تصبح عملية زراعة الشعر سهلة جدا و لا يشعر المريض بأية آلام .

استخراج البصيلات وفصلها

عادة ما تتم عملية استخراج بصيلات الشعر الطبيعي بتقنيتين :

  • “تقنية الشريحة Follicular Unit Transplantation”

و هي من التقنيات القديمة في عملية زراعة الشعر ، و تعتمد على قص شريحة صغيرة من المنطقة المانحة للشعر الموجودة في مؤخرة الرأس ، و بعدها يتم تقسيمها إلى شرائح صغيرة جدًا ، عادة ما تضم كل شريحة منها نحو شعرة واحدة أو شعرتين فقط . لا تؤدي هذه التقنية الى ألام كبيرة للمريض بعد الانتهاء منها ، الا أنه غالبا ما تترك ندبة واضحة في مكان أخذ الشريحة .

  • تقنية الاقتطاف FUE أو الطعوم الدقيقة :

و تعتمد هذه التقنية على استخلاص عددا من البصيلات من المنطقة المانحة للشعر ، حيث يتم أخذها واحدة تلو الأخرى بواسطة أجهزة حديثة بقياس 1 ملم ، بعد ذلك يتم فصل البصيلات و تنظيفها و تحفظ في محلول ملحي بانتظار زراعتها .

تعتبر هذه التقنية من أحدث تقنيات زراعة الشعر و أكثرها انتشارا ، و تتميز بعدم تركها لندوب واضحة ، كما أن الجروح تلتئم بسرعة ، و خلال يومين يمكن للمريض العودة الى أعماله الاعتيادية .

  • مرحلة زراعة البصيلات

عند اتمام حصول الطبيب على البصيلات التي يحتاجها بأي من التقنيتين السابقتين تبدأ عملية زراعة الشعر ، حيث يقوم بإجراء ثقوب صغيره جدًا في المناطق المطلوب زراعتها ، و بعدها تغرس البصيلات أو الشرائح فيها بدقة بالغة .

تتم العملية غالبا في جلسة واحدة و يتم فيها زراعة ما بين 2000 الى 7000 آلاف بصيلة . و تستغرق العملية وقتًا طويلًا نسبيًا يتراوح ما بين 4 إلى 6 ساعات ، و خاصة في تقنية الاقتطاف التي تزرع فيها البصيلات واحدة واحدة .

نتائج عملية زراعة الشعر .

بعد اتمام عملية زراعة الشعر تبدأ مرحلة التعافي و انتظار النتائج ، حيث تنمو البصيلات التي تم زرعها بشكل تدريجي ، الا أن ذلك يحتاج الى صبر و مد  طويلة نسبيا تتراوح ما بين 6 أشهر الى مدة عام كامل أو أكثر لتظهر النتائج الكاملة للعملية و نحصل على شعر طبيعي يغطي مناطق الصلع .

و خلال هذه الفترة من المهم جدا أن يلتزم المريض بتعليمات الطبيب  تماما فيما يتعلق بغسل الشعر و قصه ، و كذلك استعمال بعض المستحضرات و غير ذلك .

مضاعفات عملية زراعة الشعر

تعتبر عملية زراعة الشعر من العمليات الجراحية البسيطة جدا ، كما أنها عادة تتم بتخدير موضعي ، و لهذا تقل مخاطرها و مضاعفاتها الى حد كبير ، وغالبًا ما تقتصر على بعض الالتهابات التي يتم تجنبها بتناول مضاد حيوي ، و كذلك قد يحدث نزيف بسيط ، و قد تتشكل  بعض الكدمات البسيطة و التي تزول من تلقاء نفسها .

الاحتياطات التي يجب على المريض اتخاذها قبل إجراء زراعة الشعر.

  • اخبار الطبيب بمختلف الأدوية التي يتناولها المريس ، فمثلا يجب التوقف عن تناول الأسبرين و الأدوية المميعة للدم  قبل إجراء العملية بأسبوع لأنها تزيد من احتمالات النزيف .
  • من المهم أن يقوم المريض بإجراء مختلف التحاليل الطبية التي يطلبها منه الطبيب .
  • الامتناع عن التدخين قبل العملية بأسبوعين على الأقل .
  • التوقف عن تناول المشروبات الكحولية قبل يومين من العملية .
  • يفضل عدم قص الشعر و تركه طويلا قبل العملية .

الأمور الواجب مراعاتها بعد عملية زراعة الشعر

  • في الليلة الأولى من عملية زراعة الشعر يجب النوم في وضع شبه مستقيم ، و استعمال وسادتين معا في الأيام الثلاثة الأولى .
  • يجب عدم ملامسة الشعر المزروع أو تمشيطه خلال الأيام الأولى من عملية زرع الشعر .
  • من الأفضل استعمال محلول على شكل رذاذ  يساعد الشعر الجديد على النمو ، بحيث يستخدم في المنطقة المزروعة كل نصف ساعة في اليوم الأول بعد عملية زرع الشعر.
  • في اليوم التالي للعملية يمكن التوجه للطبيب لنزع الضمادات .
  • تناول الأدوية المسكنة التي يصفها الطبيب فقط ، و ذلك للمساعدة في تخفيف الألم .
  • خلال الأيام الثلاثة الأولى من العملية ، يجب الامتناع عن تناول الأسبرين و المشروبات الكحولية نهائيا .
  • بعد العملية بيومين يجب  مراجعة الطبيب لغسل الشعر ، و بعدها يمكن غسله يوميًا في المنزل بماء بارد و باستخدام شامبو طبي خاص .
  • يجب تجنب الأعمال و  الرياضات المجهدة .
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس ، لأنه يؤثر على الجرح و قد يؤدي لتورمه ، و يمكن ارتداء قبعة فضفاضة.
  • يجب عدم استعمال المكواة و مجففات الشعر في الأسبوعين الأولين من عملية زراعة الشعر .
  • تجنب الحركات العنيفة و اصطدام الرأس بشيء ما .
  • خلال اليومين الأولين يجب تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم 3 مرات يوميًا بعد الأكل .
  • بعد 10 أيام من عملية زراعة الشعر من الممكن ازالة الخياطة من المنطقة المانحة للشعر .
  • من الطبيعي أن يحدث بعض النزيف الخفيف في المنطقة المانحة و يمكن وضع طبقة رقيقة من الشاش و الضغط عليها لمدة 10 دقائق. و لكن ان كانت نسبته أكثر من 1% فيجب حينها مراجعة الطبيب .

تكلفة عملية زراعة الشعر

تختلف تكلفة عملية زراعة الشعر بحسب العديد من العوامل و في مقدمتها :

  • نوع التقنية المستخدمة في العملية ان كانت بتقنية الشريحة أو الاقتطاف و غير ذلك .
  • عدد البصيلات : و هو من أهم العوامل المؤثرة في تحديد تكلفة عملية زراعة الشعر في الكثير من المراكز فكلما زاد العدد زادت التكلفة .
  • تكلفة المواد المستخدمة في العملية و نوعها ، كنوع السائل المستخدم لحفظ البصيلات ، فسائل الهييوثورموسول يعتبر الأكثر فاعلية و مناسبة لحفظ الأنسجة الحية في درجات حرارة منخفضة من درجتين وحتى ثمانية درجات الا أنه يعد الأعلى سعرا ، حيث قد يبلغ سعر 100 ملم منه حوالي 200 دولار أمريكي ، و هناك أنواع أرخص مثل “السالين”  .
  • مستوى الخدمات التي يقدمها المركز الطبي الذي ستتم فيه العملية و مدى شهرته .
  •  خبرة الطبيب الذي يجري العملية ، و شهرته .
  • المنطقة المستهدفة من العملية ، فتكلفة عملية زراعة شعر الرأس تختلف عن تكلفة الزراعة في الذقن و الشارب ، حيث تتطلب الأخيرة دقة و جهد كبير .
و على كل الأحوال مازالت تكلفة عملية زراعة الشعر تعتبر مرتفعة التكاليف . و على العموم تتراوح تكلفة زراعة الشعر الطبيعي في أوروبا ما بين 4,000 إلى 5,000 دولار أمريكي ، بينما تتراوح في مصر ما بين 2,000 الى  3,000 دولار أمريكي تقريبا .

أفضل الأماكن لإجراء زراعة الشعر

تنتشر عمليات زراعة الشعر في الكثير من دول العالم ، الا انها ليست بنفس الشهرة و درجة الاقبال عليها حيث أن هناك عدد من الدول تتصدر هذا النوع من العمليات التجميلية . تعتبر تركيا من الدول المتصدرة لعمليات زراعة الشعر و التي تشهد نسبة اقبال عالية جدا فيها ، و ذلك يعود الى انخفاض تكاليفها مقارنة بغيرها من الدول ، اضافة الى التقنيات المتطورة المستعملة في هذه العملية .

و بالطبع تعد الكثير من الدول الأوربية كألمانيا و بريطانيا و غيرها من الدول المميزة أيضا في تقديم عمليات زراعة الشعر و تقدم مراكزها ذات مستوى خدمات عال الجودة .

نصائح قبل أن تقرر إجراء زراعة شعر

تعتبر عملية اختيار الطبيب المناسب لإجراء عملية زراعة الشعر من أهم الأمور الواجب الاهتمام بها جيدا ، حيث أن هذا النوع من العمليات يحتاج الى دقة كبيرة و مهارات عالية ، و لهذا لابد من البحث عن الطبيب الذي يملك خبرات واسعة .  و يفضل التواصل مع بض المرضى السابقين الذين أجروا هذه العملية لدى الطبيب و التحقق من النتائج الذي حققوها عن طريقه .

كما لابد من انتقاء المركز العلاجي الذي ستتم عملية زراعة الشعر فيه بعناية بالغة ، و التحقق من سمعته و مستوى الخدمات المقدمة فيه ، و كذلك درجة الرعاية الصحية هناك .

مميزات عملية زراعة الشعر

  • تساعد المريض في التخلص من أنواع الصلع المختلفة مهما كانت العوامل المسببة لها .
  • تتميز عملية زراعة الشعر بسهولتها و قلة المضاعفات و الأثار الجانبية الناتجة عنها .
  • نسبة النجاح العالية جدا التي تحققها عمليات زراعة الشعر ، و التي قد تبلغ أكثر من 90% . و حتى أن بنسبة نجاح هذه العملية في الندوب تصل إلى 80 % .

عيوب عملية زراعة الشعر

تعتبر تكلفة عملية زراعة الشعر باهظة جدا وهذا من اهم العيوب ، و هذا يعود الى مدتها الطويلة و الجهد الكبير الذي يبذله الطبيب فيها ، اضافة الى ارتفاع تكاليف المواد و الأجهزة المستخدمة في العملية أساسا .

بعد اجراء عملية زراعة الشعر و عند التقدم أكثر في العمر قد يتساقط الشعر في مناطق أخرى من الرأس و حتى من المنطقة المانحة للشعر ،  و هو ما يجعل مظهر الشعر يبدو غريبا و غير متناسق .

ما الحالات التي يستحسن إجراء زراعة شعر لها ؟

كل المرضى – سواء من الرجال أو النساء – الذين يعانون من مشكلة تساقط الشعر و الصلع و بالأخص الناتج عن عوامل وراثية أو نتيجة الحوادث و الحروق ، المهم أن يمتلكوا كميات كافية من الشعر في المناطق المانحة . و يفضل ان يكون المريض قد تجاوز سن العشرين .

زراعات الشعر في حالات خاصة

زراعة الشعر في حالة مرضى السكري والضغط

من الممكن اجراء عملية زراعة الشعر لمرضى الضغط و لكن بحذر و عناية بالغة . بينما يعتبر مرض السكري عائق كبير أمام اجراء عملية زراعة الشعر ، حيث لا يمكن اجراؤها  سوى لمن لا يعالجونه بالأنسولين ، أما الذين يعالجون السكري بالأنسولين فمن الصعب اجراء العملية لهم .

زراعة الشعر عند مرضى الثعلبة

بالرغم من تحقيق العديد من عمليات زراعة الشعر لنجاح كبير لمرضى الثعلبة الا أنها مازالت تمثل عائقا كبيرا و يستحيل اجراء العملية هذه ان اصاب هذا المرض المنطقة المانحة للشعر .

زرع الشعر بعد العلاج الإشعاعي

يؤدي العلاج بالإشعاع إلى إتلاف بصيلات الشعر و موتها ، فإن كان هذا العلاج لمساحات كبيرة من الرأس فمن الصعب جدا اجراء عملية زراعة الشعر ، بينما ان كان في مناطق محددة من الرأس فمن الممكن اجراؤها بنجاح حين توفر كميات مناسبة من الشعر في المنطقة المانحة .

هل يؤثر التدخين في عمليات زراعة الشعر ؟

يعيق النيكوتين تدفق الدورة الدموية و يقلل توزيع الأكسجين الذي تحتاجه الخلايا لتكتمل حياتها ، و هذا يؤخر من التعافي من العملية و كذلك  من نمو البصيلات المزروعة ، اضافة الى أنه يزيد من نسبة حدوث الالتهابات و العدوى بعد العملية . و لهذا لابد من التوقف عن التدخين قبل العملية بأسبوعين و كذلك بعدها .

الفرق بين زراعة الشعر الطبيعية والصناعية

تتم عملية زراعة الشعر الطبيعي من خلال أخذ بصيلة من فروة رأس المريض ذاته و تعاد زراعتها في المناطق التي تحتاجها و لهذا لا يعتبرها الجهاز المناعي غريبة عنه و لا يرفضها .

بينما في عملية زراعة الشعر الصناعي يتم الاعتماد على زراعة شعيرات بنفس مواصفات الطبيعية الا انها مكونة من ألياف صناعية يقاومها الجسم ، و من الممكن أن تتسبب في التهابات و مضاعفات شديدة بفروة الرأس .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.